Shabab BiK | شباب بيك | افلام كرتون | افلام تورنت | العاب | برامج | اسلاميات


    الصفقات الـ10 الأفضل والأسوأ في صيف 2009-2010

    شاطر
    avatar
    dead man
    مــســاعــد الــريــس الــكــبــيــر
    مــســاعــد الــريــس الــكــبــيــر

    ذكر
    رقــــم العضويـــــــــة : 71
    مجموع المشاركــات : 370
    تاريـخ التسجيـل : 13/08/2008

    ??????? الصفقات الـ10 الأفضل والأسوأ في صيف 2009-2010

    مُساهمة من طرف dead man في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 10:44 pm

    أفضل خمس صفقات

    كاكا – من ميلان إلى ريال مدريد

    منذ اعتزل زين الدين زيدان، وريال مدريد يفتقر للموهبة التي تستطيع وحدها تغيير كل شيء وصنع الفارق خلال المباريات الصعبة.

    وظهر نقص الإبداع جليا على الميرنجي في دوري أبطال أوروبا، إذ لم يعبر الفريق دور الـ16 خلال السنوات الخمس الأخيرة.

    لكن النادي الملكي نجح هذا الموسم في جذب أحد الموهوبين القلائل على مستوى العالم بضم كاكا من ميلان مقابل 67 مليون يورو.

    فربما كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة هائلي القوة بدنيا، لكن حينما يتحدث
    الخبراء عن الموهوبين فإن كاكا وليونيل ميسي وحدهما ينالان إشادة الجميع.

    ويسلي شنايدر – من ريال مدريد إلى إنتر ميلان

    الفارق بين إنتر الذي تعادل مع كالياري ونظيره الفائز على ميلان هو ويسلي
    شنادير، فالهولندي الدولي جاء ليكمل عملية النيراتزوري لاكتساب هيئة.

    دائما، كان إنتر بلا شكل واضح، يملك العديد من الأسماء المتشابهة فيما
    تقدمه، وكل خطة يحاول مدربو النيراتزوري تطبيقها تفتقد لوجود نجم ثقيل في
    مركز أو اثنين.

    لكن جوزيه مورينيو مدرب إنتر قاد موسم انتقالات الفريق بإتقان، إذ وضع
    متطلباته بناء على طريقة لعب هي 4-1-2-1-2، وكان كل ما ينقصه صانع لعب
    ليتمم التحول.

    ومع قدوم شنايدر اكتمل إنتر، إذ بقدراته التقنية فعَل دور صامويل إيتو ودييجو ميليتو في الهجوم.

    دييجو – من فيردر بريمن إلى يوفنتوس

    عودة يوفنتوس لصفوة كرة القدم الأوروبية بدأت مع قدوم دييجو من فيردر بريمن الألماني.

    ففريق السيدة العجوز تمتع الموسم الماضي بهجوم حديدي يشكله ديفيد تريزيجه
    وأليساندرو ديل بييرو وفيتشنزو ياكوينتا وأماوري، إلا أنه فشل في المنافسة.

    ذلك لأن عنصر الربط بين الوسط والهجوم كان غائبا، ولذا اضطر ديل بييرو
    وأماوري للعب كثيرا خارج منطقة الجزاء، بينما استقدام دييجو ينهي كل ذلك.

    كما أن وجود فيليبي ميلو ليجاور محمد سيسوكو في وسط الملعب سيعطي دييجو
    الفرصة لاستخراج كل ما يملك من مهارات، وبداية الكالتشيو تؤكد أنه يملك
    الكثير.
    روبن

    آريين روبن – من ريال مدريد إلى بايرن ميونيخ

    آريين روبن لاعب ينتمي إلى عالم يختلف عما اعتاد الدوري الألماني على
    مشاهدته، ولذا فإن بايرن ميونيخ جلب آداة تمثل تهديدا حقيقيا لكل فرق
    البوندزليجا.

    فالجناح الهولندي الأعسر يملك سرعة خارقة، تعطي بايرن حلولا غير ما اعتاد
    المنافسون على مواجهته في وجود التركي حميت ألتنتوب أو باستيان شفاينشتيجر.

    وقدم بالفعل روبن أوراق اعتماده منذ الثواني الأولى له بقميص بايرن إذ سجل
    هدفين في شوط واحد، وكون مع فرانك ريبري ثنائيا رائعا في الهجمات المرتدة.

    شابي ألونسو – من ليفربول إلى ريال مدريد

    يبدو للوهلة الأولى أن ريال مدريد بالغ في صفقة ألونسو كونها كلفت خزينة النادي الملكي 35 مليون يورو.

    لكن تركيبة خط وسط الميرنجي أجبرت النادي على عقد الصفقة مع ليفربول، والسبب في ذلك أن شريك ألونسو المنتظر هو لاسانا ديارا.

    فديارا يجيد الجوانب الدفاعية فقط ولا يملك قدرة عالية على تقديم حلول
    لرفاقه بتمريرات ذكية، ولذا كان على النادي دعمه بلاعب يملك تلك الصفات.

    كما أن لاس غير ثقيل الوزن - من حيث الخبرة - ولذا لم يملك الريال إلا ضم
    نجم، واضطر لدفع الكثير حتى جلب من يملك ما يمنح كاكا ورفاقه الفرصة
    للتركيز في مهامهم الهجومية.

    أسوأ الصفقات

    ألبرتو أكويلاني – من روما إلى ليفربول

    بالطبع لا يمكن الحكم على ألبرتو أكويلاني قبل أن يلعب، كما أن قدراته
    العالية أمرا مسلما به، لكن الظروف التي ستحيط به حين يعود من الإصابة
    تٌصعب من نجاحه هذا الموسم.

    فقد كان يمكن اعتبار انضمام ألبرتو أكويلاني لليفربول ناجحا لو تعاقد
    النادي مع ارتكاز يخلف شابي ألونسو، أما ما فعلته إدارة الحمر لا ينتظر أن
    يقدم يد العون للفريق.

    رافايل بينيتث مدرب ليفربول قرر السير في أحد طريقين، إما تكليف أكويلاني
    بدور ألونسو، وهو ما يصعب نجاحه لأن الإيطالي الشاب صانع لعب أصلا ولا
    يجيد الأدوار الدفاعية.

    أو أن يعيد بينيتث قائد الفريق ستيفن جيرارد لمركز الارتكاز جوار
    الارجنتيني خافيير ماسكيرانو، على أن يحصل أكويلاني على دور صانع اللعب.

    ويعيب هذا أن أكويلاني أضعف في الاندفاع من جيرارد في الهجوم، كما أن
    تركيز قائد الحمر الدفاعي غير جيد، ما ظهر أمام بولتون ومن قبل أمام فرنسا
    خلال يورو 2004.

    ألفارو أربيلوا – من ليفربول إلى ريال مدريد

    تخلص ليفربول من أبرز ثغرة في دفاعه، بل وكسب 4 ملايين يورو كذلك، ساعدته على ضم الظهير المتميز جلين جونسون.

    ويعد أربيلوا نموذجا للاعب متوسط القيمة، ولا يبدو أقوى من ميجيل توريس الذي قرر النادي الملكي الاستغناء عنه لخيتافي، بل على العكس.

    وقد تسبب أربيلوا في هدف دخل شباك ريال مدريد من ديبورتيفو لاكرونيا، وكان
    الثغرة الأوضح في الدفاع الملكي خلال معسكر إعداد الفريق للموسم الجديد.

    جولين ليسكوت – من إيفرتون إلى مانشستر سيتي

    ربما ينجح جولين ليسكوت مع مانشستر سيتي، وربما كان النادي الإنجليزي بحاجة لمدافع يجاور الحبيب كولو توريه.

    لكن أن يدفع سيتي 25 مليون استرليني في مدافع متوسط القيمة وله أخطاء كارثية مع إيفرتون ومنتخب إنجلترا فهذا لم يكن مفهوما.

    نيكولا بورديسو – من إنتر ميلان إلى روما

    تماما مثل ميلان، يضم روما خلال موسم انتقالات عددا من اللاعبين في كل مركز، دون أن يدعمها في الواقع.

    ففي حين طلب جوزيه مورينيو مدرب إنتر الاستغناء عن نيكولا بورديسو مجانا
    لأنه لا يصلح لخدمة النيراتزوري، ضمه روما وصنع منه نجما عبر وسائل
    الإعلام.

    والنتيجة أن الفريق الذي كان يدربه لوتشيانو سباليتي استقبلت شباكه ستة أهداف في مباراتين مع وجود الأرجنتيني الدولي أساسيا.

    ماريو جوميز – من شتوتجارت إلى بايرن ميونيخ


    ماريو جوميز

    ماذا يمكن لماريو جوميز أن يقدمه لبايرن مقابل 30 مليون يورو؟ الأهداف؟ ربما، لكنك لا تكون بلا منزل وترغب في شراء سيارة فارهة.

    فبايرن لا يملك مدافعا مؤهلا للحفاظ على المرمى البافاري نظيفا، ورغم ذلك
    يملك على ذمته لوكا توني وميروسلاف كلوزه وإفيكا أوليتش، ثم ضم إليهم
    جوميز بـ30 مليون يورو.

    صفقات معلقة

    ليفربول - ديفيد بيا

    بعد مطاردة لقب الدوري في الموسم الماضي وخسارته بصعوبة، انتظر الجميع أن
    يرتقي ليفربول لدرجة أعلى بضم نجم أو اثنين مع الحفاظ على ركائز الفريق.

    لكن رافايل بينيت مدرب ليفربول لم يخسر فقط شابي ألونسو، بل ولم يأت بخليفة له في الوسط، ولم يرفع من قدرات الحمر سوى بأكويلاني.

    وكان سيخدم ليفربول بلا شك أن يضم النادي ديفيد بيا من فالنسيا، خاصة أن
    اللاعب أتيح في مرحلة ما من الصيف أمام المهتمين مقابل 40 مليون يورو.

    وقتها كان بيا سيشارك فرناندو توريس في هجوم الحمر، مع وجود جيرارد في
    الوسط بجوار ماسكيرانو، ويصبح أكويلاني خيارا إضافيا يعطي الفريق حلولا
    غير تقليدية.

    ميلان – حميت ألتنتوب

    يفتقد ميلان للاعب الوسط ذو المرونة، خاصة في الجانب الهجومي، وكان التركي
    الدولي حميت ألتنتوب نجم بايرن ميونيخ سيؤمن ذلك للروسونيري.

    فألتنتوب يملك القدرة على شغل الجناح بسرعته أو اللعب تحت الارتكاز بقوته،
    وكان سيخدم ميلان بذات الكفاءة التي يؤدي بها حسن صالحميدزتش مع يوفنتوس.

    كما أن ألتنتوب أتيح لطالبيي خدماته هذا الصيف وبسعر غير مرتفع، خاصة بعد
    استقدام النادي في الأيام الأخيرة من موسم الانتقالات للجناح الهولندي
    آريين روبن.

    برشلونة – دييجو فورلان

    للحفاظ على الألقاب، انتظر جمهور برشلونة تعاقدات جيدة في موسم الانتقالات
    تدعم مقعد بدلاء الفريق الذي ظهر كأبرز العيوب خلال الموسم الماضي.

    فسيدو كيتا وبويان فقط يجلسان حاليا على مقاعد بدلاء برشلونة من أصحاب
    الخبرات، ويفتقد الفريق لمهاجم قوي يجاور زلاتان إبراهيموفيتش أو يجلس له
    بديلا.

    وأهدر البارسا فرصة ضم دييجو فورلان من أتليتكو مدريد، وكان اللاعب متاحا
    بـ25 مليون يورو، وسجله التهديفي بالليجا يؤكد قدرته على خدمة النادي
    الكتالوني.

    فورلان كان سيمثل لبرشلونة هنريك لارسون جديد، وهذا النوع من اللاعبين هو الذي يصنع الفارق خلال المباريات الصعبة.

    أرسنال – باتريك فييرا

    يتطور مستوى ألكسندر سونج في وسط ملعب أرسنال، وفي غضون موسم أو أكثر بقليل سيصبح نجما متميزا في مركزه.

    لكن، الفاتورة التي يدفعها أرسنال خلال الفترة التي يحتاجها سونج لينضج هي البطولات.

    وكان أمام أرسين فينجر مدرب المدفعجية الفرصة لعلاج الوضع بالتعاقد مع
    المخضرم باتريك فييرا من إنتر ميلان، ليلعب الفترة التي يحتاجها مشروع
    سونج ليصبح مكتملا.

    فالنجم الفرنسي يملك الخبرة اللازمة لمعاونة سيسك فابريجاس خلال المباريات
    المصيرية، والتي لا ينفع معها المغامرة بلاعب بلا خبرات يرتبك ويخطئ حتى
    يتعلم.

    تشيلسي – أندريا بيرلو

    يملك تشيلسي الظروف المثالية حتى يساعد لاعبا مثل أندريا بيرلو في الظهور بأعلى مستوى ، وخدمة الزرق هجوميا من منصبه الدفاعي.

    فبيرلو ارتكاز لا يجيد قطع الكرات من الخصم، ولا يتميز بالاندفاع البدني،
    لكن تمريراته الطولية القاتلة جعلته أحد أفضل لاعبي العالم في مركزه.

    لكن بيرلو يحتاج دائما للاعبين أمامه يؤديان الأدوار التي لا يجيدها هو في
    الدفاع، وهو ما يستطيع تشيلسي تأمينه بشكل أفضل من أي فريق آخر.

    فملكات الثنائي مايكل بالاك وميكائيل إيسين البدنية كانت لتمنح بيرلو
    الفرصة لتمويل خط الهجوم، بدلا من جون أوبي ميكيل الذي يعد ثغرة كبيرة في
    قائمة الزرق.

    شارك برأيك.. ما هي أفضل صفقات موسم
    الانتقالات، وأيهما الأسوأ؟ وما هي الصفقات التي كان على الأندية إتمامها
    حتى تدعم صفوفها للموسم الواعد.



    avatar
    Bat man
    Shabab BiK Uploadr !!!
    Shabab BiK Uploadr !!!

    ذكر
    رقــــم العضويـــــــــة : 95
    مجموع المشاركــات : 427
    تاريـخ التسجيـل : 18/12/2008

    ??????? رد: الصفقات الـ10 الأفضل والأسوأ في صيف 2009-2010

    مُساهمة من طرف Bat man في الخميس سبتمبر 03, 2009 4:02 am

    توبيك هايل ومن رأيي ان روبن افضل انتقال

    وان الريال خسرت لاعب كان من حقه يبقى احسن لاعب في العالم





      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 19, 2017 11:08 am